الجمعة، 17 فبراير، 2012

انس السباعى الجيش والشعب ايد واحده

أنس عبد السلام السباعى
هو اصغر متضامن مع الجيش المصرى  واصر على الادلاء بصوته فى انتخابات مجلس الشورى اسهاما منه فى تعزيز الروح الديمقراطيه فى مصر بعد الثوره ويقول ان كونه طفل ليس سببا ان لايكون له رايئ فالمرء بأصغرية، قلبه ولسانه


الخميس، 27 يناير، 2011

عاجل /هروب جمال مبارك ثانى ايام انتفاضه الغضب

رضا السباعى


Egyptian president's son 'flees to London with 100 pieces of luggage' on

second day of violence


By DAILY MAIL REPORTER
Last updated at 2:25 PM on 27th January 2011


  • Policeman and protester killed bringing two-day death toll to six
  • Hague backs protesters' 'legitimate grievances' and issues plea for reform
  • Twitter, Facebook, mobile phones disrupted to stop unrest spreading

The son of Egyptian President Hosni Mubarak is said to have fled to London after the country was rocked by two days of riots over poverty.

Gamal Mubarak, 48 and believed to be his father's choice of successor, boarded a private jet from Cairo to London with his wife, daughter and around 100 piece of luggage, according to reports.

Hours after his sudden flight, reported by the U.S. based Arabic website Akhbar al-Arab, Britain's Foreign Secretary William Hague waded into the row attacking the government's heavy-handed tactics in a plea for political reform.

There are reports that Gamal Mabarak has fled
 Hosni Mubarak

Uprising: Gamal Mubarak (left), the son of Egyptian President Hosni Mubarak (right) is believed to have fled to London on a private plane

Reclaim the streets: Egyptian plainclothes policemen arrest an anti-government protester taking part in a second day of riots in Cairo

Reclaim the streets: Egyptian plainclothes policemen arrest an anti-government protester taking part in a second day of riots in Cairo

Egypt profile

Hundreds of demonstrators hit the streets despite a government ban on protests.

But strengthened forces quickly moved in and used tear gas and beatings to disperse the mob.

Another protester and a policeman were killed, bringing the two-day death toll to six.

The crackdown by authorities brought harsh words from European leaders, who expressed concern and said the events underline the need for democratisation and respect for human and civil rights.

William Hague

'Legitimate grievances': William Hague pushed for political transparency and reform

Mr Hague told BBC Radio 4's Today Programme: 'Clearly, in so many of these countries people do have legitimate grievances, which are economic and political.

'While every country is different, and we shouldn't try to dictate what they should do, in general I do think it's important in this situation to respond positively to legitimate demands for reform, to move towards openness, transparency and greater political freedom.

'That would be my advice to Egyptian leaders.'

He also blasted the government's shut down of social networking sites in a bid to stop the unrest spreading.

He said: 'I would urge the Egyptian government, and I have urged the Egyptian government, to respect rights of freedom of assembly and freedom of expression.

'It would be futile over time to try to suppress such things.'

His concerns were echoed by US Secretary of State Hillary Clinton who called on Egypt to adopt broad reforms and not crack down on the anti-government crowds.

She urged the Mubarak regime to 'take this opportunity to implement political, economic and social reforms that will answer the legitimate interests of the Egyptian people'.

Still, there was no indication that Mr Mubarak, who has ruled with an iron fist for nearly 30 years, intends to relinquish power or make democratic or economic concessions, and no sign he would rein in his security forces.

Officials said a total of 860 protesters have been rounded up nationwide since yesterday, when tens of thousands turned out for the largest protests in years - inspired by the uprising in Tunisia.

They demanded president Mubarak's removal and a solution to grinding poverty, rising prices and high unemployment.

After nightfall today more than 2,000 demonstrators were marching on a Nile-side road when dozens of riot police with helmets and shields charged the crowd. It was a scene repeated throughout the day wherever demonstrators tried to gather.

They were the latest in outbursts of political discontent in Egypt that have been growing more frequent and more intense over the past year.

Seeds of revolution: A woman holds an Egyptian flag in front of riot police during a protest in Cairo

Seeds of revolution: A woman holds an Egyptian flag in front of riot police during a protest in Cairo

Demonstrations in Egypt

Boiling over: Riot police can be seen behind burning tyres forming a temporary barricade in Cairo

Boiling over: Riot police can be seen behind burning tyres forming a temporary barricade in Cairo

Meeting point: Despite a ban on protests, many took to the streets again and gathered in crowds by the Nile in Cairo

Meeting point: Despite a ban on protests, many took to the streets again and gathered in crowds by the Nile in Cairo

Protests have erupted sporadically over police brutality, poverty and food prices, government corruption and mismanagement, and more recently sectarian strife between Christians and Muslims.

Parliamentary elections in November were widely decried as fraudulent.

Many in Egypt see these events as signs of the authoritarian president's vulnerability in an election year.

There is speculation that 82-year-old Mr Mubarak, who has been in power for nearly 30 years and recently experienced serious health problems, may be setting his son Gamal up for hereditary succession.

But there is considerable public opposition and, according to leaked US diplomatic memos, it does not meet with the approval of the powerful military. And the regime's tight hold on power has made it virtually impossible for any serious alternative to Mr Mubarak to emerge.

Streets rocked by rage: Egyptian anti-government activists chant angry slogans as they protest in Cairo

Streets rocked by rage: Egyptian anti-government activists chant angry slogans as they protest in Cairo

Activists used social networking sites to call for fresh demonstrations Wednesday. But Facebook, a key tool used to organise protests, appeared to be at least partially blocked in the afternoon.

Yesterday Twitter and mobile phones appeared to be sporadically blocked as well.

The Interior Ministry warned today that police would not tolerate any gatherings, and thousands were out on the streets poised to crack down quickly on any new signs of unrest after clashes yesterday that killed three demonstrators and one police officer.

Earlier today thousands of police in riot gear and backed by armoured vehicles took up posts in Cairo on bridges across the Nile, at major junctions and squares as well as outside key installations such as the state TV building and the headquarters of Mr Mubarak's ruling National Democratic Party.

Pitched battles: Riot police walk past burning barricades on the streets of Cario after another day of protests against the government

Pitched battles: Riot police walk past burning barricades on the streets of Cario after another day of protests against the government

Crowds: Four people have died - including three demonstrators - since violence broke out

Crowds: Four people have died - including three demonstrators - since violence broke out

Egypt in flames: An overturned police vehicle burns in Cairo after being set on fire by protesters

Egypt in flames: An overturned police vehicle burns in Cairo after being set on fire by protesters

Police fired tear gas to disperse a crowd of several hundred activists on a main commercial thoroughfare in central Cairo, chasing them through side streets as both sides pelted each other with rocks.

In the city of Suez east of Cairo, an angry crowd of about 1,000 gathered outside the morgue demanding to take possession and bury the body of one of three protesters who died in clashes yesterday.

In the southern city of Assiut, eyewitnesses said riot police set upon some 100 activists staging an anti-government protest , beating them up with batons and arresting nearly half of them.

Many protesters said they had been inspired by the uprising in Tunisia - even invoking some of the identical slogans heard in the other north African nation.

Protesters have vented anger over a host of ills in Egyptian society.

Batons raised: Protesters and police clash in a Cairo street as riots entered a second day

Batons raised: Protesters and police clash in a Cairo street as riots entered a second day

Taken away: Plainclothes police arrest Mohamed Abdul Quddus, a member of the Civil Liberties Committee and member of the Press Syndicate Council

Taken away: Plainclothes police arrest Mohamed Abdul Quddus, a member of the Civil Liberties Committee and member of the Press Syndicate Council

Lines: The protests stem from fury at the levels of poverty in the country

المصدر


حبيبتي .. تغيرنا


حبيبتي .. تغيرنا
فاروق جويده


تغير كل ما فينا..تغيرنا
تغير لون بشرتنا ...
تساقط زهر روضتنا
تهاوى سحر ماضينا
تغير كل ما فينا...تغيرنا
زمان كان يسعدنا ...نراه الآن يشقينا
وحب عاش في دمنا ...تسرب بين أيدينا
وشوق كان يحملنا ...فتسكرنا أمانينا
ولحن كان يبعثنا ...إذا ماتت أغانينا تغيرنا
تغيرنا ....تغير كل ما فينا
*************
وأعجب من حكايتنا ...تكسر نبضها فينا
كهوف الصمت تجمعنا ...دروب الخوف تلقينا
وصرتِ حبيبتي طيفا لشيئ كان في صدري
قضينا العمر يفرحنا ....وعشنا العمر يبكينا
غدونا بعده موتى ..فمن يا قلب يحيينا ؟؟

رضا السباعى

"القوى السياسية" تستعد لتنظيم مظاهرات بالمحافظات غدًا الجمعة

مظاهرات يوم الغضب
رضا السباعى

أجمعت القوى السياسية متمثلة فى الجمعية الوطنية للتغيير، وحركة كفاية، والبرلمان الشعبى على الاستجابة لدعاوى الشباب بالتظاهر غدًا الجمعة فى جميع محافظات مصر، على أن تنطلق المظاهرات من الكنائس والمساجد لتؤكد مطالب التغيير السلمى، والتنديد بالقمع بعد إعداد صلاة الغائب والقداسات الجنائزية بالكنائس على أرواح الضحايا بمن فيهم رجال الشرطة.

وقال سيد الغضبان، المتحدث الإعلامى باسم الجمعية الوطنية للتغيير، عقب الاجتماع الذى عقد مساء أمس بمقر حزب الجبهة، إن القوى السياسية قررت تشكيل لجنة للتنسيق مع الشباب لمظاهرات غدًا، مشيرا إلى تشكيل لجنة أخرى للتعاون مع مراكز حقوقية أبرزها "هشام مبارك" لمتابعة أحوال المعتقلين على مدار الساعة، وتشكيل هيئات للدفاع عنهم، مع ِإنشاء لجنة فرعية لمتابعة أحوالهم المعيشية.

شارك فى الاجتماع عدد من رموز التيارات السياسية منهم الدكتور محمد البلتاجى والدكتور عصام العريان ممثلان عن الإخوان المسلمين، ومحمد الأشقر وعبد الحليم قنديل المنسق السابق لحركة كفاية، والدكتور أيمن نور، مؤسس حزب الغد، وأيمن الخولى الرئيس السابق، والنائب الوفدى السابق علاء عبد المنعم، المتحدث باسم البرلمان الشعبى، والدكتور عبد الجليل مصطفى.

ومن ناحية أخرى كشفت مصادر من حملة "دعم البرادعى" أن الدكتور محمد البرادعى المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية من المقرر أن يعود إلى مصر مساء اليوم الخميس.

اليوم السابع


الأربعاء، 26 يناير، 2011

مظاهرة ببرلين تهتف برحيل مبارك


رضا السباعى
مظاهرة أمام السفارة المصرية ببرلين للتضامن مع المظاهرات المتواصلة بمصر (الجزيرة نت)

الجزيرة نت–خاص

تظاهر عشرات النشطاء المصريين أمام سفارة بلادهم بالعاصمة الألمانية برلين أمس الأربعاء تضامنا مع المظاهرات المتواصلة في مدن مصرية مختلفة احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والسياسية وانتهاكات الشرطة لحقوق المواطنين.
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها بالعربية والألمانية "لا للتجويع لا للظلم، والحرية لمصر"، وردد المشاركون في المظاهرة هتافات تطالب برحيل الرئيس المصري حسني مبارك من قبيل "ارحل ارحل يا مبارك.. بن علي في انتظارك"، و"يسقط يسقط حسني مبارك" و"يا جمال قل لأبوك.. كل المصريين يكرهوك".
كما ردد المتظاهرون هتافات أخرى توعدت الرئيس المصري باللحاق بنظيره التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، ونددت بوزير الداخلية المصري حبيب العادلي وبالقمع الذي مارسته أجهزته الأمنية تجاه المتظاهرين في القاهرة والمدن المصرية يوم الثلاثاء.
وحمل متحدثون في كلمات ألقيت في المظاهرة "رئيس النظام المصري المسؤولية عن إفقار شعبه وامتهان كرامته وإذلاله وانتهاك حقوقه في الداخل والاستخفاف به في الخارج، وتزوير إرادة الناخبين، وتأخر مصر وتراجع دورها التاريخي، خلال 29 عاما قضاها في رئاسة البلاد".
"
سلمت مجموعة من المتظاهرين لمسؤولين داخل السفارة المصرية رسالة تطالب بانتقال سلمي للسلطة، ورفع حالة الطوارئ المفروضة على مصر منذ 29 عاما، وإلغاء الأحكام الصادرة من محاكم عسكرية على مدنيين، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وإجراء انتخابات حرة

"
رسالة للسفارة
وسلمت مجموعة من المتظاهرين لمسؤولين داخل السفارة المصرية رسالة تطالب بانتقال سلمي للسلطة، ورفع حالة الطوارئ المفروضة على مصر منذ 29 عاما، وإلغاء الأحكام الصادرة من محاكم عسكرية على مدنيين، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وإجراء انتخابات حرة.
وكان عدد من النشطاء المصريين في مدن ألمانية مختلفة قد وجهوا رسائل إلى المستشارة أنجيلا ميركل ووزير خارجيتها غيدوا فيسترفيله، طالبوهما فيها بالتعبير عن احترام حق الشعب المصري في التغيير والتعبير عن الرأي والتداول السلمي الديمقراطي للسلطة وإقامة دولة قانون.
وطالب النشطاء المصريون في رسائلهم ميركل وفيسترفيله بإدانة العنف المفرط الذي استخدمته الشرطة المصرية ضد المتظاهرين، بالدرجة نفسها التي يدينون بها العنف ضد متظاهرين في أماكن أخرى بالعالم.
ومن المنتظر أن ينظم ناشطون مصريون مظاهرات أخرى أمام وزارة الخارجية الألمانية وفي قلب برلين للتعبير عن تضامنهم مع احتجاجات مواطنيهم في القاهرة والمدن المصرية.
الجزيره نت

يوم الغضب يوحد المصريين وهتافاتهم


رضا السباعى
كثير من المتظاهرين نزلوا عفويا دون انتماء إلى تنظيمات أو أحزاب (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة

بجرأة اخترق الصبيان حسام وأيمن وأختهما الصغرى راندا، صفوف المتظاهرين بشارع رمسيس بين دار القضاء العالي وميدان التحرير، أشهر نقطتي تجمع للمحتجين المصريين وسط القاهرة، غير عابئين بقنابل الغاز وهريّ الأمن.

ليس صغر السن فقط هو ما لفت انتباه الجميع إليهم، وإنما لافتة كتب عليها "نريد دواء لأبينا" رفعوها أربع ساعات قضوها وسط المعتصمين بالميدان ثم اضطروا إلى العودة إلى بيتهم لتأخر الوقت.

يقول أيمن (15 عاما) -وهو الأخ الأكبر- إن والده كان موظفا بشركة للقطاع العام باعتها الحكومة، وأصبح عاطلا بسبب مرض مزمن أنفق عليه مكافأة نهاية الخدمة بعد خروجه إلى المعاش المبكر.
ويضيف للجزيرة نت "تركت والدتي رفقة والدي في بيتنا في دار السلام (حي شعبي جنوب القاهرة) ونزلت مع إخوتي عندما قالوا لنا إن الناس سيخرجون ليقولوا مطالبهم للحكومة".
خمسة أشخاص قتلوا في اليومين الأولين من المظاهرات (الجزيرة نت)
وتابع "أنا مش عاوز غير علاج من الدولة لـ(مرض) حساسية الصدر الذي يعاني منه أبي، وأن يجدوا له أي عمل يستطيع القيام به... عمي هو الذي ينفق على البيت وتعليم إخوتي وأنا تركت الدراسة وأعمل منادي على سيارات ميكروباص".
احتجاج جديد
قصة أيمن وأسرته تشير إلى أن غالبية من خرجوا في "مظاهرات الغضب" كانوا من أصحاب المعاناة المعيشية، الذين قرروا الاحتجاج بعفوية في الشارع دون انتماء لتنظيم أو حزب سياسي معين، أو حتى نية مسبقة للتظاهر، وهو ما عكسه الإصرار اللافت للمحتجين على الاستمرار حتى الاستجابة لمطالبهم الملحة.


وكان لافتا الحضور المتنوع لشرائح شعبية غابت عن المشهد الاحتجاجي منذ بدء الحراك السياسي عام 2004، فكبار السن وطلاب المدارس الثانوية وأصحاب الأعمال الخاصة حضروا بقوة، وعززت قطاعات الشباب المتعلم بمستوياته الاجتماعية المختلفة مكانها بين المحتجين.

الأستاذ ربيع المرضي (وهو صاحب متجر لبيع الأدوات المنزلية بالعتبة) قال للجزيرة نت إنه أغلق محله وحضر وبصحبته عمال المتجر للتظاهرة بميدان الأوبرا المجاور لأنه "ملّ دفع الرشاوى لموظفي البلدية والضرائب الذين يبتزونه يوميا مقابل عدم تحرير مخالفات لمتجره".
وقال أحمد وهو بائع بالمتجر ذاته "أنا هنا لأقول "لأ" للإهانة".
وتابع "أنا خريج جامعي ومع ذلك عندما يستوقفني ضابط شرطة يبادر بشتمي بأمي وأبي لمجرد أني سألته لماذا يستوقفني ويقوم بتفتيشي".

وفي ميدان الساعة بمدينة نصر وهي منطقة راقية، وقف عبد الجليل همام وهو مدرس رياضيات رفقة نجله خالد (10 أعوام) يلوحان بعلم مصر ويهتفان "الحرية لكل مصري الحرية لكل إنسان".
وقال للجزيرة نت "هذه أول مرة أشارك بتظاهرة، لكن مشهد الشباب أمس (25 يناير) أفرحني وشعرت بأنني لست أقل منهم، وأتمنى أن ينزل الناس ويحتجوا بتحضر وعندما تمتلئ الشوارع بملايين المصريين سيستسلم النظام".
شعبية بامتياز
يقول المحلل السياسي الدكتور عمار علي حسن للجزيرة نت إن هذه الاحتجاجات خليط من المهنيين والشباب غير مألوف في الحركة الاحتجاجية، التي شكلت النخبة السياسية والثقافية ونشطاء المحامين والصحفيين والحقوقيين قوامها الأكبر، وانسحبت اليوم أمام شباب صغير السن من خلفيات فكرية متعددة وبعضهم بلا مرجعيات سوى المطالبة بالحرية، وهو ما أكد الطبيعة الشعبية لهذه الاحتجاجات.

وأكد أن "الجيل الجديد" من المحتجين المصريين يريد سقفا أعلى بكثير مما ارتضاه المحتجون التقليديون، وهو يرفع شعارا واحدا متفقا عليه يردده الجميع على اختلاف مستوياتهم المعيشية والتعليمية وهو "الشعب يريد إسقاط النظام"، وأشاد بـ"التعايش النفسي والعملي بين جموع المحتجين" رغم اختلافهم بين أميين ومتعلمين، وفقراء وأصحاب أعمال، وصبية وشباب وكهول.
ورأى أن "عفوية الانتفاضة" وعدم ارتباطها بتنظيمات وأحزاب تحركها وتضع أجندتها "زاد من ثمارها ونتائجها المدوية".
وقال إن التحركات التي يحكمها رأس "مدبر" قد تكون أكثر تنظيما، لكنها تصطدم بعوائق التنسيق أو دخول هذا "الرأس" في مساومات مع السلطة، و"عند وقت معين سيلتحم الرأس المدبر بهذا الجسد الثائر لتكتمل الانتفاضة المصرية".
وأشاد بغياب الهتافات واللافتات والرموز الحزبية والفئوية، وارتفاع شعارات عامة متفق عليها كالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، متوقعا اندماج قطاعات جديدة مع استمرار المظاهرات.
الجزيره نت

من هم العرب

رضا السباعى/
العرب
فرع من الشعوب السامية تتركز أساساً في الوطن العربي بشقيه الآسيوي والإفريقي إضافة إلى الساحل الشرقي لإفريقيا وكأقليات في إيران وتركيا ودول المهجر، واحدهم عربي ويتحدد هذا المعنى على خلفيات إثنية ولغوية وثقافية سياسياً العربي هو كل شخص لغته الأم العربية ووالده عربي. وتتواجد أقليات عربية وبأعداد معتبرة في الأمريكيتين وفي أوروبا وإيران وتركيا.